فرصة إقليمية

يشهد التعليم في البحرين ارتفاعا في الطلب ويحتاج مزيدا من الاستثمار لدعم نموه. من المتوقع أن يصل عدد طلاب مجلس التعاون الخليجي إلى 15 مليون بحلول عام 2020، مما سيخلق الطلب في جميع مراحل النظام التعليمي. ومع ذلك، لا يوجد حاليا تعليم عالي الجودة كاف لتلبية هذه الحاجة. يتمتع مستثمرو ومزودو التعليم في البحرين بفرص عالية الجودة، محليا وعبر المنطقة. ويمكن للشركات أيضا الاستفادة من المدخرات عندما يتعلق الأمر بالضرائب. حيث لا توجد ضرائب على الدخل في البحرين، وقطاع التعليم معفى من ضريبة القيمة المضافة.

  • %6 متوسط ​​النمو السنوي

    من أعداد الطلاب في المدارس الخاصة في البحرين.

  • %62.5

    إلى البحرين لأغراض التعليم والتدريب (2018 – 2019).

  • المرتبة 45 عالميًا درجة 84 دولارًا

    في التنمية البشرية وفقًا لتقرير التنمية البشرية للأمم المتحدة لعام 2019.

  • المرتبة 41 عالميا

    وفقًا لتنافسية المواهب العالمية.

موجه نحو النمو

لماذا الاستثمار في التعليم في البحرين؟ من المتوقع أن يزداد عدد المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 20 عاما سنويا بنسبة 1.7٪ (حوالي 30،000) خلال السنوات الخمس القادمة، مما يؤدي إلى تقدم في التعليم الخاص. بالإضافة إلى ذلك، فإن عددا كبيرا من العمالة الوافدة وزيادة في النفقات التي يرغب الآباء في إنفاقها على التعليم يجعل التعليم الدولي في البحرين أكثر شيوعا. وهذه العوامل تخلق بيئة مثالية للاستثمار.

الحضانات ورياض الأطفال

يوجد في البحرين 133 روضة أطفال خاصة. وقد زاد عدد الطلاب بنسبة 52٪ في خمس سنوات.

التعليم العالي

على مدار عام واحد ، في عام 2019 ، ارتفع معدل الالتحاق بمؤسسات التعليم العالي في البحرين بنسبة 2.8٪.

الصف 12

هو القطاع الفرعي الأسرع نموا في البحرين، حيث ارتفع عدد الطلاب بنسبة 36٪ منذ عام 2013، بمعدل 7.2٪.

البحث والتطوير

تعد الصناعات الناضجة في البحرين مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات المالية نقطة انطلاق لتطوير المنتجات والخدمات.

التدريب التنفيذي

تتوفر فرص، بالشراكة مع مؤسسات أجنبية، لمواءمة المهارات المحلية مع احتياجات التوظيف.

نمو الشباب

يشكل الشباب 50٪ من سكان دول مجلس التعاون الخليجي ومن المتوقع أن يصل عددهم إلى 65 مليون شخص بحلول عام 2030

ملء فجوة المهارات، وفتح عالم المستقبل

لكي تزدهر الاستثمارات التعليمية هناك حاجة إلى المدربين المهرة. ومع اقتصاد يولد ما يصل إلى 8000 وظيفة جديدة في السنة، يجعل من مملكة البحرين على دراية بكل شيء عن مطابقة مهارات الخريجين مع احتياجات السوق. من خلال تطبيق الخطط التالية، فإننا نوفر فرصا لمجموعة كاملة من مزودي الخدمات التعليمية:

  • التعليم العالي/ الكلية

    الاستراتيجية الوطنية الأولى في البحرين هي قيادة التعليم المتخصص من خلال تحسين التعليم والشهادات والتدريب الداخلي.

  • التعلم المستمر

    تقدم مؤسسات مثل “تمكين” برامج مخصصة، وتؤدي إلى زيادة الطلب على البرامج التي تمكن ما يقرب من 10,000 شخص من المهارات.

  • التدريب المتخصص

    تطبق البحرين قوتها في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات المالية لتطوير مستويات عالية من المهارات في هذه المجالات.

قصص النجاح

تواصل معنا

  • سيقوم أحد أعضاء الفريق بالتواصل معك حول الاستثمار في البحرين. للاستفسارات الأخرى، يرجى الرجوع إلى صفحة اتصل بنا.
Go to top